??? شوية د الموتيفاسيون ???

#Motivation
تخيل نفسك في قاعة كبيرة فيها بزاف ديال الناس كلشي مخلوع كلشي خايف ، في لحظة كلشي كيجلس في مكانه ، كتدخل اللجنة و كتفرق عليكم وراق ، لحظة صمت .
كتشد الورقة في يديك و كتقول : “هادشي فايت شفتو فشي بلاصة ، اه البروف فايت شرحو في واحد الحصة ، لكن معقلتش شنو كان كيقول !! اشنو كنت كندير انا ؟ شنو درت هاد العامين ؟ والووو مدرت تا حاجة تفيدني ، عطيتها للعب و الجماعات الخاوية ، ضيعت وقتي و ضيعت حياتي .
شنو نكتب في الورقة ؟ نخرج ولا نطلب زهري !! ناري كلشي كيكتب و انا اش ندير دابا . تمنيت يرجع الزمان اللور ، يا ليتني مضيعتش راسي . صحابي لي كانو معايا فينهم دابا ، اجيو عاونوني في النجاح كيفما عاونتوني نضيع وقتي .
يا ربي الساعة كتدوز ثقيلة، كون غير دازت هاد العامين تقيلة و ستغليتها و قريت فيها.
سمحيلي يا الواليدة شحال كذبت عليك و شحال وهمتك بلي كنت كنقرى و لكن أنا عطيتها غير تضياع الوقت سمحلي الواليد على تضحيات ديالك و فلخر مغاديش نفرحك.
نا عرفت كيف نخبركم بلي مكنت كندير والو ، اش نقول فاش تخرج النتيجة . ضعت و ضيعت راسي .”
باقي الحال ، جامي مشى الحال على النجاح، الوقت لي باقي الا عرفتي تستغلوا، كافية للتغيير، مالازمش تفشل ، حيد كاع داكشي لي كيلهيك، براكا من الشات، و تضياع الوقت، تخيل الموقف لي غادي يوقع لك الى بقيتي في نفس طريق الكسل، تفكر شحال من عام دوزتي باش توصل لهاد المستوى و دير بريبا لي شحال من واحد كان تيحلم يدخل ليها و ماقدرش، تفكر سنوات كنتي ديما الاول في القسم ، تفكر شحال ضحاو والديك او ولي امرك باش توصل لهاد المرتبة، شحال من واحد كيتسنى تنجح و يدعي الله صباح و ليل من اجلك. تفكر اعداءك لي غادي يتلذذوا برسوبك . واش اتخلى على ماضيك الحافل بالنجاحات و تفشل في احدى مهامك .
لا !!
قل لا للفشل، لا للكسل . تعذب كيف تعذب شحال من واحد من اجل لحظة لا تعوض بثمن، اللحظة لي كتقلب فيها على اسمك و كتلقاه في قائمة الناجحين و ضمن الاوائل.
نوض براكة من لعكز و قرا و شوف نتا و الله تا قادر ديرها اه تقدر و أنا تايق فيك غير دير المجهود ??